الحكيم سيندم الجميع عاجلا ام اجلا امريكا تصادر شحنة نفط لا مكان للانبياء في الموصل المنتخب الاولومبي في البصرة عيد العوائل النازحة مقتل ممثل البغداي هروب الدواعش المرجع السيستاني يعلن غدا الثلاثاء اول ايام عيد الفطر المبارك السيد عمار الحكيم: الارهاب لن يستثني احدا وسيندم الجميع كلما تاخروا في مواجهته خلاطي : رئيس الجمهورية قال انا لا اكلف الا مرشح التحالف الوطني

انطلاق فعاليات الأسبوع الثقافي للعتبة الحسينية المقدسة في العاصمة الباكستانية إسلام آباد

بواسطة (عدد القراءات : 3324)
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
انطلاق فعاليات الأسبوع الثقافي للعتبة الحسينية المقدسة في العاصمة الباكستانية إسلام آباد

انطلقت يوم أمس الأحد 30/ ربيع الثاني /1435المصادف 2/ آذار/2014  فعاليات الأسبوع الثقافي للعتبة الحسينية المقدسة في إسلام آباد. وبدأ حفل الافتتاح بتلاوة قرآنية عطّر بها الأجواء القارئ الدولي الحاج عادل الكربلائي. ثم ألقى سماحة الشيخ محسن النجفي وكيل المرجعية الدينية العليا في النجف الأشراف، رئيس جامعة الكوثر في إسلام آباد، كلمة رحب فيها بوفد العتبتين شاكراً سعيهم وتحملهم عناء السفر ومشاق الطريق واصفاً الأسبوع الثقافي بأنه "الأول من نوعه في شبه القارة الهندية" وأنه "خطوة مباركة لإغناء هذا البلد بالثقافة الإسلامية الأصيلة".

 وقال: "إنها خطوة تنبع من عمق الشعور الطاهر بالمسؤولية من الذين شرفهم الله تعالى بخدمة وسدنة أشرف بقعة في العالم كربلاء، وهذا توفيق من الله لكم وليس ذلك عشوائياً، بل يوفق الله لمن هم أهل للتوفيق".

 وألقى نائب الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة، السيد أفضل الشامي، كلمة بدأها بالشكر والامتنان لجميع من ساهم في التحضير للأسبوع الثقافي وبالخصوص إدارة جامعة الكوثر وأساتذتها وطلبتها والعاملين فيها".

 وقال: "جئنا من أرض قال عنها رسول الله صلى الله عليه وآله: (إن أرض كربلاء أرض من أراضي الجنة وإن قبر الحسين عليه السلام ترعة من ترع الجنة)، جئنا نحمل معنا محبة وسلام إخوانكم في العراق من محبي وعشاق أهل البيت (عليهم السلام) وخصوصاً سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي أمين عام العتبة الحسينية المقدسة وسماحة السيد أحمد الصافي أمين عام العتبة العباسية المقدسة وجميع خدام العتبتين المطهرتين".

 وفي سياق آخر قال نائب الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة: "ونحن نعيش حفل افتتاح هذا الأسبوع الثقافي في مدينة إسلام آباد الكريمة ورفع راية الإمام الحسين (عليه السلام) فيها نتوجه بقلوبنا ومشاعرنا إلى كربلاء وتحديداً إلى يوم الحادي عشر من محرم أي بعد شهادة الإمام الحسين (عليه السلام) بيوم واحد فماذا نرى في صبيحة ذلك اليوم نشاهد جيشاً تعداده ثلاثون ألفاً يحيط بخيام محترقة وأطفال ونساء أصابها الجوع والعطش مذعورة وسط أعدائها ونرى اشلاء ممزقة على صحراء كربلاء قد فصلت رؤوسها عن أجسادها ونرى جسدا مزقته حوافر الخيل أتعرفون جسد من؟!".

 وتخلل الحفل باقة من التواشيح الدينية التي تمجد أهل بيت الوحي والرسالة (عليهم السلام) قدمتها فرقة أشبال الكوثر. وفي نهاية الحفل توجه الحاضرون إلى حديقة الجامعة حيث أقيمت مراسيم رفع الرايتين الحسينية والعباسية إلى جانب الرايات الثلاثة عشر للنبي والزهراء والأئمة المعصومين  (عليهم صلوات الله وسلامه) بمصاحبة أنشودة نداء العقيدة.

 بعد ذلك افتتح السيد نائب الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة ورئيس جامعة الكوثر قاعة المعارض والأجنحة وسائر أعمال الأسبوع الثقافي وسط جمهور غفير بلغ بحسب إحصائية الجامعة 1500 زائراً.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
أقسام الموقع